نجا من موت محتّم بعد أن أُلقيَ مكبّلاً في البحر... ما القصة؟


23 Mar
23Mar
إعلان خاص

عثر خفر السواحل التركي الأحد، على طالب لجوء أُلقيَ في بحر إيجة بعد تكبيل يديه، قبل ٣ أيام.

وتَمكَّن الشابّ الصومالي بمساعدة حزام نجاة، من الوصول إلى جزيرة بوغاز، وتمكن من البقاء على قيد الحياة عبر أكل العشب وشرب المياه المتراكمة بين الصخور.

عثرت قوات خفر السواحل التركي الأحد، على طالب لجوء رمته اليونان في بحر إيجة بعد تكبيل يديه، قبل 3 أيام.
جاء ذلك نتيجة أعمال البحث والإنقاذ التي يواصلها خفر السواحل التركي، في منطقة تششمه بولاية إزمير.


وكثّف خفر السواحل التركي أعمال البحث والإنقاذ في محيط جزيرة بوغاز ببحر إيجة، بعد العثور على حزام نجاة في المنطقة، لتعثر لاحقاً على الشابّ الصومالي محمد سيّد (١٦ عاماً).


ونقلت السلطات التركية الشابّ الصومالي إلى المستشفى ، لإجراء الفحوص الطبية عليه، التي أكّدت أنه بصحة جيدة.


وأفادت مصادر تركية بأن الشاب الصومالي رُميَ في البحر ، فيما تَمكَّن بمساعدة حزام النجاة، من الوصول إلى جزيرة بوغاز، وهناك تمكن من البقاء على قيد الحياة بأكل العشب وشرب المياه النظيفة المتراكمة بين الصخور.


والجمعة، أعلن خفر السواحل التركي تلقّيه بلاغاً بوجود ٧ طالبي لجوء، تم إلقائهم "مكبَّلي الأيدي" في البحر، قبالة سواحل قضاء تششمه بإزمير.


وتمكنت قوات خفر السواحل من إنقاذ ٣ طالبي لجوء، فيما فقد ٣ آخرون حياتهم، وكان البحث متواصلاً عن السابع.

TRT عربي - وكالات

Social media LOBNAN.NET


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.