ودّعت والدها: love you Papou… “تاتيانا” اليوم عرسها


21 Sep
21Sep
LOBNAN.NET WHATSAPP GROUP

كتبت “نداء الوطن”: 


لم تعدّ تاتيانا واكيم البارحة الى بيتها ولن تعود لأنها ضحية أخرى من ضحايا السلاح المتفلت في بلدٍ قتلها ألف مرة قبل أن تقضي عليها رصاصة “أخوت” مجرم غار على زوجته من “مجهول” فأطلق العنان لمسدسه فأتتها رصاصة واحدة في قلب القلب… رصاصة خرقت قلبها وأصابت شظاياها أسرة العنصر في بلدية الجديدة- السد- البوشرية شوقي واكيم.

هي شابة مليئة بالأحلام وبالحب.

ولدت عام 1997 في سد البوشرية وكانت، الى يوم مماتها، لا تزال فيها.


وقال خطيب تاتيانا عن الحادثة: كان مطعم “الشير” في بطحا الذي قررنا أن نتناول الطعام فيه مليئاً بالناس، يغص بأكثر من مئة إنسان، وأتت رصاصة، رصاصة واحدة، لتستقرّ في قلبها فسقطت بين ذراعيه. هما كانا ينويان الزواج قريباً “surprise” في يوم عيد ميلادها في 18 كانون الأول.

هذا ما تعاهدا عليه. وكانا يستعدان له.
لكنها رحلت.


وقبل وفاتها بساعة اتصلت بوالدها وقالت له: I love you papou.

إستغرب كيف تركت كل من حولها لتقول له أحبك.

وكأنها أرادت أن تودعه.

وكأن القلب له حدس يُنبئه بخطر ما داهم.

قال لها: أحبك بابي.
“انبسطي”.

فردت: انا مبسوطة كتير.

يُخبر ذلك قبل أن ينفجر غضباً بقوله: قتلولي ياها.
قتلولي عمري.

نحن ما منعرفو وما بيعرفنا.
فلماذا قتلها؟ بنت أول عمرا 24 سنة أخذ روحها وأنا أعده بأن آخذ روحه.

هيدي حياة قلبي.

هو، يقولون، “زلمة” أحد النافذين.

لا أعرف إذا كان ذلك حقيقة.

لا أعرف شيئاً بعد”.

القاتل هو فؤاد صياح، الرجل الذي يظن نفسه “قبضاي”، قيل أنه تدخل لفضّ خلاف كان يجري في بهو المطعم فأطلق الرصاص وأرداها عن طريق الخطأ.

قد يكون غار على زوجته نادية (كما تردد) فأطلق الرصاص ترهيباً وقد يكون قد أطلق رصاصتين لفضّ مشكل، لكنه في الحالتين مجرم يحمل سلاحاً ويتباهى به.

اليوم عرس تاتيانا واكيم.

هي رحلت الى مكان أكيد أفضل اللهمّ الصبر الى أهلها ومن يعيشون القهر ومن سيعيشونه ما دمنا في غابة لا في دولة.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.