نيزك في الهرمل... ماذا يجري؟


22 Aug
22Aug
LOBNAN.NET WHATSAPP GROUP

"لبنان 24"


بعدما قامت شركة NASA الأميركيّة الرائدة بعالم الفضاء التواصل مع بلدية الهرمل بعد الكشف عبر خاصية الأقمار الإصطناعية في العقار رقم ٢٦٠٤ لمالكها كميل نديم مراد عن وجود مواد مشعة داخل أراضي تابعة لبلدية الهرمل، حيث تبين بعد الكشف الميداني لمدة أربعة أيام متتالية عن وجود نيزك مدفون داخل الأرض ، قام رئيس البلدية بحسب ما يؤكد بعض أبناء الهرمل ، بإصدار قرار معجّل بالحفر داخل الأرض من دون علم صاحب العلاقة بالأمر ، على مبدأ مكان الإقامة مجهول، علماً أنّ كميل مراد شخصيّة شماليّة معروفة، ورئيس بلدية الهرمل يستطيع الوصول إليه بأسهل الطرق عبر إتصال هاتفي من دون أن يتكبّد عناء الذهاب من الهرمل إلى البترون في ظل أزمة البنزين.

لكن رئيس البلدية تجاوز مراد وكأنّه شخصيّة مجهولة وهنا تكمن "القطبة المخفية".


وبحسب المعلومات إستطاع وكيل كميل مراد ، إيقاف عمليّة الحفر، بعدما كانت الحفريات إنطلقت من أجل أخذ عيّنة من الجسم الموجود داخل الأرض، عطفاً على إتصال أجراه مراد بمحافظ الهرمل الذي أكّد للأخير المحافظة على الملكيات الخاصة خاصة وأنّ القانون يوجب عدم التصرّف بالأرض إلاّ بوجود صاحب العلاقة.

وإذا كان بعض أبناء الهرمل يأمل من الدولة اللبنانية إتخاذ الإجراءات بحق صقر ، فإنّ مراد الذي تواصلت معه الأجهزة الأمنيّة للإطلاع منه حول ما يجري كونه صاحب العقار ، يرفض الدخول في سجال مع أحد وهو يتابع الموضوع من الزاوية القانونية، ويرفض الدخول في زواريب الخلافات الضيقة بين رئيس بلدية الهرمل وبعض الناشطين.

وتجدر الإشارة إلى أنّ صقر كان قد أعلن عبر الجريدة الرسمية وصحيفتين رسميتين القيام بأعمال وبصورة العجلة في العقار ٢٦٠٤ في منطقة الهرمل بذريعة الصالح العام.

"لبنان٢٤" حاول التواصل مع رئيس بلدية الهرمل للإستفسار عن رأيه بالموضوع، لكنه لم يكن على السمع، في إنتظار رد منه.


المصدر : lebanon24

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.