11 Dec
11Dec
كتبت تالا غمراوي في "أساس ميديا": 

ما كان يتخوّف منه البعض بات حقيقة مؤلمة يجب التعامل معها بمسؤولية. فقد وصل متحوِّل "أوميكرون" إلى لبنان عبر مطار رفيق الحريري الدولي، وفقاً لِما أعلنه وزير الصحة الدكتور فراس الأبيض: "هناك شكوك في دخول مصابَيْن بمتحوِّل أوميكرون إلى البلاد عبر المطار، آتيَيْن من أحد البلدان الإفريقية، والأعراض لديهما خفيفة، ويلتزمان الحجر منذ قدومهما إلى لبنان".

لبنان هو البلد الـ58، بعد 57 دولة أعلنت عن إصابات بالمتحوّر الجنوب أفريقي.

لكن ما الذي يمنع "أوميكرون" من أن ينتشر أيضاً ما دامت الرحلات بين بعض الدول الإفريقية وبيروت مستمرّة؟

مصدر في وزارة الصحة يكشف لـ"أساس" أنّه في الثالث من الجاري وصلت طائرة للـMEA آتية من أبيدجان ليلاً، وعلى متنها حوالي 170 راكباً. وفي 4 كانون الأول وصلت رحلة لطائرة أثيوبية. حطّت الطائرتان الآتيتان من إفريقيا في مطار رفيق الحريري الدولي، ومعهما وصل متحوِّل أوميكرون، كما وصل قبله "دلتا" و"ألفا". الحالة الأولى تعود إلى شخص ملقّح، في حين أنّ الحالة الثانية هي لشخص غير ملقّح. وسيتمّ التأكّد من نوع الفيروس الذي أصيبت به الحالتان المشتبه بهما اليوم السبت أو غداً، بعد إجراء الفحوصات في مختبرات الجامعة اللبنانية.

ويضيف المصدر أنّ هاتين النتيجتين ليستا إلا فاتحة نتائج أخرى لحالات يتوقّع وصولها عبر المطار، تحمل الطفرات الجديدة. وثمّة عدد من الحالات أتت بعد الرابع من الجاري، وهي قيد البحث لحسم ما إذا كانت أوميكرون أو لا.


لقراءة المقال كاملاً: https://www.asasmedia.com/news/391043
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.