12 Dec
12Dec


رأى رئيس لجنة الصحة النيابية عاصم عراجي انه, 'اذا أردنا مقارنة وضع المستشفيات وقدرتها الاستيعابية بين شهر 12 العام الماضي و شهر 12 لهذا العام، يمكن وصف الوضع الراهن بـ'المقلق'.'

وأوضح في حديث لبرنامج 'نهاركم سعيد' عبر قناة الـ'LBCI'، أن 'الأسرّة التي كانت متوفّرة لمرضى كورونا عام 2020 كانت 2500 سرير، أمّا اليوم فباتت أقلّ من 850 سرير'.

وربط عراجي سبب النقص بأعداد الأسرّة، بأسباب عدّة منها ولف إلى أنَّ, 'انخفاض اعداد الاصابات بكورونا في شهر 6 و7 مما أدى الى أغلاق أقسام كورونا، هجرة كبيرة للطواقم الطبيّة والممرضين والممرضات، انهيار الليرة مقابل الدولار، فقدان الادوية..'.

وأشار الى انه, 'في حال تفشي كورونا بأعداد كالتي شهدها العام الماضي، فإن القطاع الصحيّ غير قادر على استيعابها ومعالجتها'.

وطلب عراجي من الناس, 'الالتزام بالاجرءات الوقائيّة، ووضع الكمامات وتلقي اللقاح، كما طلب من الدولة ان تتابع التزام الناس والمنشآت السياحيّة بأعداد الاستيعاب'.

وأفاد بأن, 'نسبة الملقحين الذين يدخلون المستشفيات أقل بكثير من نسبة غير الملقحين'.

وأكد عراجي أن, 'اللقاحات فعالة بنسبة 70% على المتحوّر اوميكرون'.

ولفت الى أن, 'الوكالة الوطنية للدواء، هي الوكالة التي تراقب وتنظم قطاع الدواء، والمستلزمات الطبية، المتممات الغذائية، والمتممات الطبيعية، كما تهتمّ بجودة الأدوية، و بعمليات الاستيراد والاستعمال الطارئ للأدوية، وتراقب تسعيرها، الأمر الذي يُخّفف الضغط عن وزارة الصحة.' 

وشدّد على أن, 'الوكالة تحت اشراف وزارة الصحة ولكن لديها استقلالية مادية'.


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.