20 Dec
20Dec

أوضح رئيس اللجنة الوطنية للقاح كورونا الدكتور عبد الرحمن البزري، أنّ "هناك ‏موجة جديدة من كورونا عالمياً مع ظهور متحور "أوميكرون" ولبنان ليس في ‏منأى عنها"، إلاّ أنه أكَّد أنّ "قبل الأوميكرون بدأت أعداد الاصابات لدينا ترتفع". ‏

وقال البزري: "الأوميكرون ليس السبب بزيادة ‏الإصابات في لبنان حتى اللحظة، ونحن في المرحلة الرابعة أي مرحلة الانتشار ‏المجتمعي العالية قبل وصول المتحور الجديد". ‏


أضاف: "والسؤال الذي يطرح نفسه اليوم هل سَترتفع الإصابات أو ستنخفض، ‏والحالات التي ستسجّل هل ستكون خفيفة أو شديدة؟. والفارق الإيجابي في فترة ‏الأعياد هذا العام أنّ المناعة المجتمعية إرتفعت حيثُ قاربت على الـ50%". ‏

وتابع: "أمّا الأمر السلبي، فهو أنّ قطاعنا الصحي الذي تمكّن من حماية آلاف ‏الحالات اليوميّة لا يمكنه القيام بذلك اليوم لأسباب عدّة باتت معلومة من إغلاق ‏أقسام الكورونا إلى صعوبة الحصول على بعض الأدوية اللازمة للعلاج لعدم ‏توافرها أو لارتفاع سعرها". ‏

ورأى أنّ الحلّ المُتاح أمامنا "إما الاغلاق كما فعلت هولندا وهذا أمر صعب، أو أنْ ‏يُترك البلد مفتوحاً للإحتفالات والإختلاط، لكن تبعات هذا الأمر قد تكون خطيرة ‏لأننا لا نضمن نتائجها. لذا يجب إيجاد توازن بين الحلّيْن عبر تكثيف عمليات ‏التلقيح فالجرعة الأولى من اللقاح تؤمّن مناعة معيّنة لا تقلّ عن 50%". ‏

وجزم البزري بأنّه "بقدَر إلتزامنا بالشروط والتدابير الوقائية نؤمّن حماية أكبر من ‏الوباء"، محذّراً من أننا "أمام مرحلة دقيقة وحرجة وتستوجب الانتباه، ولا يمكننا ‏أن نراهن على إدارات الدولة لتنفيذ ما هو مطلوب". ‏

وردّاً على سؤال، أجاب: "لا شك في أنّ المطار مصدر لإستيراد حالات كورونا ‏جديدة، وهنا يجب الإختيار بين الحسنات والسيئات، والدولة إختارت المنفعة ‏الإقتصادية للمطار مُقابل خطر زيادة الإصابات"، وفق البزري. ‏

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.