لا حكومة حتّى إشعارٍ آخر… والتفلّت الكبير آتٍ


10 Aug
10Aug
LOBNAN.NET WHATSAPP GROUP

“الراي الكويتية”:



هو «الاحتضارُ» اللبناني.

في السياسة وسط «الموت السريري» للمؤسسات، في المال والإقتصاد مع إنقطاع كل «حِبال الأمان» التي تمنع السقوط في «الجحيم»، وفي كل ما يتّصل ببديهيات حياةِ شعبٍ متروكٍ لِما يكاد أن يوازي «إبادة جَماعية» ترتكبها غالبية الطبقة السياسية التي يتساوى فيها «المستثمرون» في خراب البلد لاعتباراتٍ سُلْطوية مع مَن يسترهنونه لمقتضياتٍ إقليمية.


ففي حين تزداد الإشاراتُ إلى أن «ما في حكومة» وأن كل المناخ المتذبذب عن تفاؤل حذر أو مشروطٍ بـ «طرْد الشياطين» ما هو إلا «الاسم الحَركي» للأفق المسدود الذي يصطدم به الرئيس المكلف نجيب ميقاتي رغم استراتيجيةِ «التفاوض الناعم» مع رئيس الجمهورية ميشال عون، تتصاعدُ مَظاهُر تَفَلُّتِ الواقعِ اللبناني من آخِر الضوابط التي تقف بينه وبين الانفجار الكبير الذي باتت كل مكوّناته جاهزة ولم يعد ينقصه إلا «عود ثقاب» قد يكون عنوانه اجتماعياً – معيشياً أو سياسياً – طائفياً أو أمنياً أو قضائياً.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.