08 Aug
08Aug
LOBNAN.NET WHATSAPP GROUP

رأى البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، أنّ "السياسيين لم يغيروا تصرفاتهم بعد مؤتمر باريس، 4 آب وأحداث الجنوب التي افتُعلَت لحرف الأنظار عن قداس شهداء جريمة انفجار مرفأ بيروت الذي اتّخذ أنظار العالم"، مؤكداً "أنّنا نقف الى جانب أهلنا في الجنوب الذين سئموا الحرب، ونشجب اختراق اسرائيل للقرار 1701، ونطالب بأن يكون قرار السلم والحرب بيد الشرعية".



وقال الراعي، في عظة الأحد من المقر الصيفي للبطريركية المارونية في الديمان: "لما ربط السياسيون بين عبادة الله والمكان تشوّه الميثاق الوطني، ميثاق العيش معاً والمشاركة بالمساواة بين الحكم والادارة وغدونا في اللا عدالة والعداوة وإقصاء بعضنا البعض عن مائدة خدمة الشأن العام، متسائلا: "كيف ستقنعون شعبكم بأنكم تريدون خيراً ولا تكترثون لمؤتمرات تُعقد لدعم الشعب اللبناني، لا بل كيف ستقنعون أنفسكم بأنكم على قدر المسؤولية بعد الإنهيار الذي أوصلتونا اليه".



ودعا "الجيش اللبناني الى منع إطلاق الصواريخ من الأراضي اللبنانية لأننا تعبنا من الحرب والدمار، في مرحلة انتقال الى منطقٍ واحد ألا وهو منطق السلام".



وقال: "صحيح أن لبنان لم يوقع يوماً معاهدة سلام مع اسرائيل، لكن لبنان لا يزال يلتزم بوثيقة الهدنة الموقّعة عام 1949 وفي طور مفاوضات لترسيم الحدود البحرية ولا نريد أنيورطنا أحداً بحربٍ لديها ارتداداتٍ مُدمّرة".

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.