14 Dec
14Dec

أيّد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، "الدعوة الى عقد جلسة للحكومة ولو تمت مقاطعتها، ولا يمكن الابقاء على التعطيل لأنّ هناك اموراً تحتاج الى البت بها".

وأضاف خلال إستقباله وفد نقابة المحرّرين, "التفاهم قائم بشكل تام مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وهناك امور يجب ان تُقال بين الاصدقاء في العلاقة مع حزب الله".

وتابع, "بعد هذه الاحداث آمل نهاية حقبة معيّنة تخطّى عمرها الـ30 سنة، والانتخابات ستحصل وغيّرتُ تاريخ اجرائها لتحصل في ايار 2022 وسنتفق على ذلك".


وقال, "لم نمد يدينا إلى المال العام وما من احد يستطيع مد يده الى الخزينة الاّ من يحكمها ومن يحميه".

وأردف, "مضى على المتحاورين في لبنان 30 سنة وهم يتحاورون دون نتيجة ويجب تغيير المتحاورين ولو كنت انا من بينهم".

وسأل الرئيس عون"هل تسليم الأموال الى الشعب مباشرة من دون المرور بالدولة هو لتمويل الانتخابات النيابية وإيصال من ليس لديه تجربة الى الندوة البرلمانية؟".


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.