"قطاع الكهرباء"... هذا ما أعلن عنه وزير الطاقة!


23 Nov
23Nov

ترأس رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي إجتماعاً خصص للبحث في أوضاع مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت ظهر اليوم في السرايا الحكومية، شارك فيه وزيري الاشغال العامة والنقل علي حمية والمالية يوسف خليل، النائب غازي يوسف، رئيس مجلس الانماء والإعمار نبيل الجسر، رئيس مجلس إدارة شركة طيران الشرق الأوسط محمد الحوت والمدير العام للطيران المدني فادي الحسن.

بعد اللقاء قال الوزير حميه: "بحثنا في موضوع المطار بشكل عام، ونحن نقيم اوضاعه ونحاول وضع خطة إستباقية من اجل عدم حصول مشكلات، ورسم خطة طريق ملائمة لتحقيق هذا الهدف".

وترأس الرئيس ميقاتي إجتماعا آخر خصص للبحث في شؤون قطاع الكهرباء، شارك فيه نائب رئيس مجلس الوزراء سعاده الشامي، وزيري المالية يوسف خليل والطاقة وليد فياض، النائب نقولا نحاس، المدير الاقليمي لدائرة الشرق الاوسط في البنك الدولي ساروج كومار جاه والمدير العام لمؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك.


وقال الوزير فياض بعد اللقاء: "عقدنا اجتماعا مع دولة الرئيس وجرى البحث في عدد من ملفات قطاع الكهرباء، ومنها استجرار الطاقة والغاز، التجديد لعقود التوزيع وزيادة التعرفة الضرورية لتغطية الكلفة او جزء منها، وضرورة مؤازرة كل هذه الأعمال من قبل وزارة المالية والبنك المركزي بالنسبة للمواضيع التي تتعلق بالمالية، سواء لجهة التحويل من الليرة الى الدولار، أو طريقة الدفع للمشغلين وموزعي الخدمات ومشغلي المحطات. كما تطرقنا الى موضوع مؤازرة كل المعنيين في ما يتعلق بنزع التعديات وملاحقة الجهات التي تمتنع عن الدفع، اضافة الى مؤازرتنا من قبل القضاء".

وأضاف: "إتفقنا على تشكيل لجنة تضمني ووزير المالية ومصرف لبنان ومؤسسة كهرباء لبنان للبحث في المواضيع المالية وتحديدها، ومن بينها آلية الدفع من مؤسسة الكهرباء لمستحقات الجهات المعنية ومن ضمنها قرض البنك الدولي بالدولار، ومشغلي الخدمات والمحطات واولويات الدفع، وسيكون دور هذه اللجنة البحث في موضوع زيادة التعرفة وتأمين الدولار وطريقة احتسابه وتحديد الميزانية التي تحتاجها مؤسسة كهرباء لبنان للايفاء بالالتزاماتها مستقبلا".

وتابع: "لقد اتفقنا على ضرورة اجراء حسابات تدقيقية لكهرباء لبنان بالنسبة للسنوات 2020 و 2021 و 2022. كذلك اتفقنا على ضرورة مساعدة البنك الدولي في إعادة صياغة العقود وتمديدها لمشغلي الخدمات وتقويم أدائهم. أما تجديد عقد العمال المياومين فهو بحاجة الى قرار من مجلس وزراء".

وأعلن الوزير فياض، ان "زيادة التعرفة ستدرس بطريقة توفر الكلفة على مستهلكي الكهرباء، فبدلا من الاستعانة بالمولدات الخاصة، سيتكل المواطن في الجزء الأكبر من إستهلاك الطاقة على كهرباء لبنان وبكلفة أقل".

وإستقبل الرئيس ميقاتي سكرتير الشؤون العسكرية البريطانية للشرق الأوسط سان سميسون، في حضور السفير البريطاني إيان كولارد والملحق العسكري البريطاني المقدم لي ساندرس، وتم البحث في العلاقات الثنائية بين البلدين.

وإجتمع الرئيس ميقاتي مع محافظ مدينة بيروت القاضي مروان عبود الذي قال: "بحثنا في أوضاع البنى التحتية في مدينة بيروت واستنباط طرق عمل لمواجهة الأزمة وانارة الشوارع وإصلاح الأعطال والوقوف الى جانب البلدية في هذه الأيام الصعبة، وإتفقنا على وضع آلية بالتعاون مع البنك الدولي من اجل متابعة هذه المواضيع"

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.