30 Nov
30Nov

جاء في "نداء الوطن": 

رصدت مصادر سياسية "كلمات متقاطعة بين السطور يحاول من خلالها رئيس الجمهورية ميشال عون تحضير الأرضية لصفقة نيابية - رئاسية تقوم على معادلة: إما أسلّم بيدي مقاليد الرئاسة لجبران باسيل أو أمدّد ولايتي لتجنّب الشغور الرئاسي".

ورأت المصادر أنّ تصريحات رئيس الجمهورية الأخيرة تسير على "خط بياني واضح المعالم يسعى إلى شبك الاستحقاقات الدستورية في سلة تسويات واحدة"، تهدف بشكل خاص إلى استدراج "حزب الله" إلى تقديم "وعد رئاسي مماثل لذاك الذي قطعه الحزب لإيصال عون إلى قصر بعبدا، على أن يضمن هذه المرة إيصال باسيل إلى القصر مقابل مقايضات بدأت تلوح في الأفق قضائياً وانتخابياً على المستوى الداخلي، واستراتيجياً على المستوى الخارجي، سيّما في ضوء أوراق الاعتماد المتراكمة التي يقدمها رئيس "التيار الوطني الحر" في سبيل طمأنة "حزب الله" وآخرها إبداء جهوزيته بأعلى صوت للتصدي لكل من يقول إنّ لبنان محتل إيرانياً"، فضلاً عن "نيران الإسناد" التي يواصل رئيس الجمهورية نفسه إطلاقها على جبهة المعركة مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي، سواءً من خلال مجاراته الاتجاه الرافض لفرض استقالة أو إقالة الوزير جورج قرداحي، أو عبر محاولته الواضحة لتبرير عدم اتخاذ أي إجراء بحق قرداحي بعد تصريحاته الداعمة للحوثيين ضد السعودية بقوله لقناة "الجزيرة" القطرية أمس: "عندما أهانني صحفي سعودي على الهواء لم يُتخذ بحقه أي إجراء". 

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.