29 Nov
29Nov

وصل رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون, صباح اليوم الإثنين, الى مطار الدوحة الدولي في مستهل زيارته الى قطر وانتقل والوفد المرافق الى الديوان الأميري للقاء الأمير الشيخ تميم بن حمد ال ثاني.

بدوره, صرّح الرئيس عون في حديثٍ لـ صحيفة "الراية" القطرية, بالقول: "زيارة قطر تعبير عن عمق الصداقة وقوة العلاقة بين البلدين ووقوفها الى جانب لبنان بعد انفجار المرفأ هو محل تقدير وشكر".

وأضاف, "الدبلوماسية القطرية حاضرة في المحافل الاقليمية والدولية والعالم بحاجة اليوم الى تغليب لغة العقل والحوار على لغة التقاتل والتباعد".


وتابع, "سأدعو الأمير تميم الى التوجيه للاستثمار في لبنان خصوصا ًوأن الارض خصبة في الوقت الراهن".

وأردف, "المماحكة السياسية والاعتبارات الشخصية حالت دون تنفيذ خطة الكهرباء والذين تولوا العرقلة باتوا معروفين من اللبنانيين كافة".

وأضح الرئيس عون أنّ قوله "لن أسلم الفراغ", "استثمر بشكل خاطىء والتمديد غير وارد وعلى الرئيس الجديد التمتع بتمثيل صحيح ويكون عنصر تلاق وليس تفرقة".

كما أكّد رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون, أنّه "مع فصل السلطات ولا أتدخل في عمل القضاء ولا أعرف ملابسات انفجار المرفأ ولم اطلع على الصور التي وفرتها روسيا بل طلبت تسليمها الى القضاء".

إنّ المحادثات الموسعة بين الرئيس عون وأمير قطر في مشاركة الوفدين اللبناني والقطري تناولت العلاقات الثنائية وسبل تطويرها والدعم القطري للبنان في مجالات عدّة.


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.