26 Dec
26Dec

جاء في "الأنباء" الإلكترونيّة: 

بانتظار الموقف الذي وعد رئيس الجمهورية ميشال عون بالكشف عنه غداً الإثنين، قالت أوساط قصر بعبدا عبر "الأنباء" الإلكترونية إن "رئيس الجمهورية سيفجر قنبلة من العيار الثقيل، وسيتطرق الى كل المطبات التي رافقت عهده منذ العام ٢٠١٦ حتى اليوم، التي ارتكبت على أيدي الحلفاء والخصوم، ويسمي الأمور بأسمائها، ولن يوفر تحالف مار مخايل من هجومه، لأنه مصمم على طرح الامور كما هي"، رافضا تحميله وحده مسؤولية تغطية سلاح حزب الله، "لأن سلاح الحزب كان موجودا قبل عودته من فرنسا، وأن قوى ١٤ آذار كانت تتعامل معه كأمر واقع  لأن له امتدادات اقليمية".

وأشارت الأوساط الى أن "عون عاتب على حزب الله لعرقلته مسيرة العهد، والانحياز الكامل إلى جانب خصمه الرئيس نبيه بري الوحيد الذي اعترض على وصوله الى رئاسة الجمهورية".

مصادر سياسية تحدثت لـ "الأنباء" الإلكترونية عن "معادلة جديدة، الحكومة وتحقيقات المرفأ مقابل الانتخابات النيابية والموافقة على فتح دورة استثنائية، فإما أن يهدم الهيكل على رأس الجميع، وإما الشروع بحل الأزمة إنطلاقا من فك أسر الحكومة".

ورأت أن "موقف عون المرتقب، وخصوصاً تجاه التصعيد مع حزب الله قد يساهم بشد العصب المسيحي الى جانب التيار الوطني الحر، والذي سيكون مرتكزا لكلمة النائب جبران باسيل المرتقبة مطلع السنة الجديدة".

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.