02 Dec
02Dec

أشار نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم، إلى أنَّ "المشكلة تكمن في عقلية السعودية التي ترغب في التحكم في المسار السياسي في لبنان".

وفي حديثٍ لــ "التلفزيون العربي", أكّد قاسم أنه كلبنانيين, "لم نفتعل مشكلة مع السعودية والمبادرة كانت من المملكة نفسها, ولم يصلنا حتى الآن أي موقف سعودي يبيّن مخرجًا حقيقيًا لما افتعلته المملكة".

وعن الإنتخابات النيابية، قال: "نحن كحزب اللّه متحمسون للإنتخابات وهناك ضغوط دولية لإجرائها, وملتزمون بالتفاهم المبرم مع التيّار الوطني الحرّ وسنخوض الإنتخابات النيابية بشكل مشترك".


وفي ما يخصّ تحقيقات إنفجار المرفأ، رأى أنَّه "على الحكومة أن تقوم بدور معين لمعالجة تسلط المحقق العدلي البيطار في تحقيق إنفجار مرفأ بيروت, وحلفاء حزب اللّه تعرضوا لإستهداف سياسي واضح من المحقق العدلي البيطار مقابل تحييد أشخاص آخرين ".

وعن الأزمة الخليجية, أردف قاسم قائلًا, "نؤيد كل قرار يتخذه وزير الإعلام جورج قرداحي, وعند التوصل إلى حلّ مقبول لجميع الأطراف يمكن إستئناف إنعقاد إجتماعات مجلس الوزراء, وندعو إلى الإسراع في إجتماع الحكومة بمعالجة أسباب توقف إجتماعات مجلس الوزراء".

وعن العلاقات بين الأطراف الداخلية اللبنانية شدّد قاسم على أنه, "لا إمكانية لإقامة علاقات مع القوات اللبنانية بعد حادثة الطيونة, وما حصل كان مقدمة لحرب أهلية".

وحول الإنتخابات الرئاسية اللبنانية القادمة لفت إلى أنه, "ليس مطروحًا أن نناقش الإنتخابات الرئاسية خلال هذه المرحلة ومن السابق لأوانه إختيار من يصلح للرئاسة".

وفي ما يخصّ عملية ترسيم الحدود، قال قاسم: "كل النقاشات الجارية بشأن ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل سطحية حتى الآن".

وعن أسباب الأزمة الإقتصادية التي حلّت على لبنان, تابع, "من الواضح أن المجتمع الدولي لا يريد معالجة الحكومة للمشاكل الأساسية إلا بعد الانتخابات القادمة".

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.