الكشف عن مخلوق غريب في أعماق البحار مليء بالأسنان " فريد تماماً''!


21 Jun
21Jun
LOBNAN.NET WHATSAPP GROUP
إعلان خاص

كشف خبراء عن ماهية Ophiojura، وهو حيوان غريب في أعماق البحار عثر عليه عام 2011 من قبل علماء من متحف التاريخ الطبيعي الفرنسي، أثناء تجريف قمة جبل بحري منعزل يسمى Banc Durand.


ويعد Ophiojura نوعاً من النجوم الهشة بأذرع تشبه الثعابين تشع من أجسادها، والتي تعيش في قاع البحر حول العالم.


وأدرك تيم أوهارا، كبير أمناء اللافقاريات البحرية، متاحف فيكتوريا، في لمحة أن هذا الحيوان كان مميزا عندما رصده لأول مرة في عام 2015.

وبلغ طول الأذرع الثمانية 10 سم لكل منها، ومسلحة بصفوف من الخطافات والأشواك.

وكشف الفحص المجهري عن صفوف خشنة من الأسنان الحادة التي تبطن كل فك، والتي يعتقد أنها تستخدمها في تمزيق فريستها.

ومع تقديم أوهارا وزملائه الآن تقرير في Proceedings of the Royal Society B، فإن Ophiojura يمثل بالفعل نوعاً فريداً تماماً من الحيوانات غير موصوف سابقاً.

إنه فريد من نوعه - آخر الأنواع المعروفة من سلالة قديمة، مثل الكولاكانث أو التواتارا.


وقارن الباحثون الحمض النووي من مجموعة من الأنواع البحرية المختلفة، وخلصوا إلى أن Ophiojura منفصل عن أقرب أنواع النجوم الهشة الحية بحوالي 180 مليون سنة من التطور.

وهذا يعني أن أسلافها المشتركة الأحدث عاشت خلال العصر الترياسي أو العصر الجوراسي المبكر، عندما كانت الديناصورات في طريقها للتو.


ومنذ ذلك الحين، استمر أسلاف Ophiojura في التطور، ما أدى في نهاية المطاف إلى الوضع اليوم، حيث كان الناجي الوحيد المعروف من سلالة تطورية تمتد إلى 180 مليون سنة.


وبشكل مثير للدهشة، وجد الباحثون عظاما أحفورية صغيرة تشبه نوعنا الجديد في الصخور الجوراسية (التي يبلغ عمرها 180 مليون عام) من شمال فرنسا، وهو دليل إضافي على أصلها القديم.

وإعتاد العلماء على تسمية حيوانات مثل Ophiojura "بالحفريات الحية"، لكن هذا ليس صحيحاً تماماً.

لا تبقى الكائنات الحية مجمدة بمرور الوقت لملايين السنين دون أن تتغير على الإطلاق.

وإستمر أسلاف Ophiojura في التطور، بطرق خفية للغاية، على مدى 180 مليون سنة الماضية.


وبالنسبة للحياة في قاع البحر، يقع مركز التوطن القديم على الحواف القارية والجبال البحرية في المياه الإستوائية التي يتراوح عمقها بين 200 و1000 متر.

وهذا هو المكان الذي نجد فيه "بقايا" الحياة البحرية القديمة - الأنواع التي إستمرت في شكل بدائي نسبياً لملايين السنين.


وعادة ما تكون الجبال البحرية، مثل تلك التي عثر عليها Ophiojura، عبارة عن براكين مغمورة نشأت منذ ملايين السنين.

وتتسرب الحمم البركانية من فتحات في قاع البحر، وتضيف بإستمرار طبقات من صخور البازلت إلى قمة البركان.

ويمكن أن يرتفع البركان في نهاية المطاف فوق سطح البحر، مكونا بركان جزيرة مثل تلك الموجودة في هاواي، وأحيانا مع الشعاب المرجانية التي تدور حول شواطئها.

ولكن في نهاية المطاف يموت البركان، وتتسبب الصخور الباردة في قشعريرة، ويؤدي البازلت الثقيل إلى غرق الجبل البحري في القشرة المحيطية الناعمة نسبياً.

ومع الوقت الكافي، سيهدأ الجبل البحري مئات أو حتى آلاف الأمتار تحت مستوى سطح البحر ويصبح مغطى مرة أخرى بالتدريج بحيوانات أعماق البحار.

ويتم تذكر ماضيها المضاء بنور الشمس في الصخور كطبقة من حيوانات الشعاب المتحجرة حول القمة.


وفي حين أن الأنواع الجديدة من جنوب غرب المحيط الهادئ، فإن الجبال البحرية تحدث في جميع أنحاء العالم، وبدأنا للتو في إستكشاف تلك الموجودة في المحيطات الأخرى.

وفي شهري يوليو وأغسطس، سيقود الباحثون رحلة إستكشافية لمدة 45 يوما على متن سفينة الأبحاث المحيطية الأسترالية، RV Investigator، إلى الجبال البحرية حول جزر كوكوس (Keeling) في شرق المحيط الهندي.



المصدر : ساينس ألرت

Social media LOBNAN.NET
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.