03 Dec
03Dec

كتبت فرح نصور في” النهار”:

قد تبدو إعادة فتح ثلاث علامات تجارية عالمية (Pizza Hut وAdidas وReebok) في لبنان مستغربة، في أصعب الأزمات وخلال تسجيل الدولار أعلى مستويات الصرف، بينما أقفلت عندما كان سعر الصرف حوالي نصف قيمته الحالية. هي حالات استثنائية لا تشكّل ظاهرة أبداً، أو بارقة أمل، بل إنّ الهدف ممّا قامت به مجموعات تجارية تعتمد على مشاريعها خارج لبنان لتمويل هذه المشاريع، يصنّف في خانة إعادة التموضع. 

ولعلّ الأزمات أحياناً هي فرص تؤتي ثمارها على المدى البعيد لا القريب. “نحن المغتربين، وخصوصاً في أفريقيا، نحلم بأن نؤسّس أعمالاً في لبنان منذ يوم رحيلنا”، وفق وكيل مطعم Pizza Hut في لبنان وأحد الشركاء في مجموعة Resto group لوكالات المطاعم، نادر هاشم.                                                                                                       

هاشم هو وكيل علامات تجارية عالمية في مجال المطاعم في عدّة بلدان في أفريقيا، ومنها مطعم Pizza Hut. يقول لـ”النهار” أن “العلاقة الجيّدة مع العلامة هذه، فتحت الباب أمام إعادة فتح المطعم في لبنان، وقد وثِقت Pizza Hut بمجموعتنا ونحن حظينا منها بكلّ الدعم ونقدّر ذلك، وفي الوقت نفسه، لن نستسلم، فالأزمة في لبنان هي فترة وستمضي”، وفق هاشم. 

وفيما أصبح هاشم الوكيل الجديد للمطعم في لبنان، التردّد في إعادة فتح Pizza Hut في هذا البلد لم يُعِق هاشم رغم الأزمات المتفاقمة في البلد، لكن نظرته مختلفة وليست كلاسيكية في التجارة، و”ليست بحت تجارية بل ننظر إلى هذا المشروع بأنّه امتداد عاطفي إلى بلدنا لبنان، وهو إشارة إيجابية ليدفع بغيرنا إلى الاستثمار في لبنان، وندري أنّنا لا ندخل إلى بلد فيه الجنّة، لكنّنا لن نتردّد في مواجهة التحدّيات الراهنة في لبنان”.

 ويوضح هاشم أنّ مطعم Pizza Hut في لبنان “كان مُهلَكاً عندما أقفل، وسنعيد إطلاقه بحلّة جديدة ومعايير عالية”. ويرمي إلى افتتاح المطعم في لبنان قبل أواخر العام الجاري أو أوائل العام المقبل. وعن توقّعاته بتسجيل الأرباح يجيب هاشم: “من المؤكّد كلا، لم نقم بهذا المشروع لتسجيل أرباح طائلة، فحتى بنية الأسعار التي نعمل عليها، هي أسعار بمتناول الجميع مع الحفاظ على نوعية عالية ومعايير Pizza Hut العالية والأساسية”، مضيفاً “حظينا بدعم كامل من العلامة التي جدّدت هذه الفرصة في لبنان”. 

ليس مطعم Pizza Hut الوحيد الذي سيعود إلى لبنان، إذ سبقته علامتا Adidas و Reebok اللتان عاودتا فتح محالّهما في لبنان، وأيضاً من قِبل مجموعة تجارية أخرى.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.