25 Nov
25Nov

إعتبر البروفيسور والخبير الإقتصادي جاسم عجاقة، أن "الدولار الموجود في السوق السوداء ليس دولاراً إقتصادياً، إنما دولار إحتكاري وسياسي يخدم أجندات سياسيّة".

و لفت عجاقة إلى أنه "وفقاً لتقرير الإسكوا، 70% من سكان لبنان هم تحت خط الفقر، ولكن في الوقت نفسه هناك 8 آلاف شخص إستفادوا من أزمة الدولار وإغتنوا".


ورأى أنه للجم سعر صرف الدولار ومنعه من التحليق، "على رئيس الجمهورية ميشال عون دعوة المجلس الأعلى للدفاع وإعلان حالة الطوارئ، وإيقاف خدمة الإنترنت لتجميد عمل المنصات غير الشرعية التي تكثر على تطبيق واتساب، وهذه ليست دكتاتورية أبداً لأن بهذه الطريقة نحمي شعبنا وناسنا".

وعن أسعار المحروقات الذي يرتفع يوماً بعد آخر، توقّع عجاقة أن "يتضاعف سعر صفيحة البنزين وأن تصل إلى 600 ألف ليرة لبنانيّة".

وعمّا يتعلقّ بأمن الأطفال الغذائي، قال:"المجاعة التي ستحصل قريباً هي في نقص السعرات الحرارية كما في تغيير نوعية الأكل، وهذا ما سيؤثّر على الأطفال، فهم بحاجة إل تنوع في الأكل لضمانة سلامة فكرهم ونمّوه، فأمن غذائهم عليه أن يكون في سلّم أولويات الحكومة".

وختم الخبير الإقتصادي جاسم عجاقة: "التجار الفاسدون، سيرموا بضاعتهم المنتهية صلاحيتها وتاريخ إستهلاكها في الاسواق، يخفضون أسعارها ويجذبون المستهلكين بعروضات وهميّة".

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.