03 Dec
03Dec

شكَّل "الهبوط السريع" لصرف الدولار بين الأمس واليوم، محطّة جديدة من محطات المُضاربات في السوق المالي، وهُو لَيس بِعامل تعافي مالي أو إقتصادي بَل هو إستغلال المُضاربين لوضع سياسي مُستجد مُتمثل بإستقالة وزير الإعلام جورج قرداحي.

هذا الهُبوط "الوهمي" للدولار طرح عدة تساؤلات أجاب عنها الخبير الإقتصادي الدكتور محمود جباعي ، فقال:" أنّ وضع الدولار غير مبني على قواعد ثابتة في النقد والإقتصاد ممّا يُحمّل المُضاربين على إستغلال حالة سياسيّة فيَهبط الدولار، والدليل أنّه يتأرجح صعوداً وهبوطاً في وقت واحد".


وهو يتوَّقع أنْ "يعود الدولار إلى الإرتفاع خلال أيّام، وفي حال بَدرت إيجابيّة ما مَن المملكة العربية السعودية بعد إستقالة قرداحي فَيُمكن أنْ يصل الدولار إلى 19 ونصف، أمّا أدنى من ذلك فهو أمر مُستبعد، لأنّه لم يصدر حتى اليوم أي إجراء فعلي فيما يتعلَّق بالأمور المالية عن مصرف لبنان".

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.