أسباب ستمنع الإرتفاع الدراماتيكي للدولار!


01 Nov
01Nov


بصرف النظر عن كل الأزمات التي برزت في الاشهر العشرة الاولى من العام 2021، كانت التقديرات تشير الى انّ الدولار قد يُنهي السنة على معدل 25 الف ليرة. هذا السعر كان مقتبساً من عملية حسابية ترتبط بالمسار الذي سلكه الدولار في العام 2020. وقد تبين انّ سعر الدولار تضاعف حوالى 3 مرات، اي زاد بنسبة 300%. واذا اعتبرنا انّ التطورات في العام 2021 لا تختلف كثيراً عن العام السابق، واذا اخذنا في الاعتبار انّ الوضع المالي والاقتصادي لم يشهد اي تطور ايجابي، يمكن ان يسمح بالاعتقاد انّ نسبة انهيار الليرة يفترض ان تكون أقل من العام 2020، فهذا يقود الى الاستنتاج انّ الدولار سينهي مسيرته هذه السنة على سعر 25 الف ليرة.

اليوم، ورغم التطورات الخطيرة والمأساوية التي حصلت في غضون 20 يوماً، لا يبدو انّ التقديرات التي أُعلنت في الفصل الاول من 2021، ستكون بعيدة من الواقع. ومن المؤكّد انّ الدولار، سيمضي في الارتفاع التدريجي، وصولاً الى حوالى 25 الف ليرة، من دون الإدّعاء انّ في الإمكان الجزم بأنّ هذا الرقم هو «جواب نهائي»، لأنّ الحسم في موضوع من هذا النوع مستحيل.

لكن، علينا ان نلاحظ انّ وقتاً طويلاً نسبياً سيمرّ قبل ان يضطر مصرف لبنان الى فتح اعتمادات جديدة لاستيراد المحروقات، لأنّ نسبة الاستهلاك وصلت الى مستويات غير مسبوقة من حيث الإنخفاض. لقد توقفت دورة الحياة الطبيعية في البلد، وستكون الحاجة الى الدولارات أضعف بكثير مما كانت عليه قبل شهرين أو ثلاثة. وحان الوقت لكي تصدر شركات استيراد النفط ارقاماً إحصائية حول نسب الانخفاض هذه.

بالإضافة الى انّ القدرات المالية بالليرة تراجعت بدورها، بحيث انّ لا قدرة كبيرة على تشكيل ضغط على الليرة من خلال تزايد الطلب على الدولار، لأنّ الليرة غير موجودة بالوفرِ المطلوب لكي يزداد الطلب على العملة الخضراء. حال اللبنانيين اليوم مع الدولار، ما يردّده الإعرابي في هذا الوضع: «حقها قرش وما معنا قرش».

الاستنتاج النهائي، انّ المشكلة لن تكون بارتفاع دراماتيكي للدولار بسبب الأزمة القائمة اليوم، بل انّ المشكلة تكمن في انّ لبنان سيخسر المزيد من الوقت، وسيرتفع منسوب الإحباط، وستتعرض مؤسسات اضافية الى ضغوطات قد تؤدي الى إقفالها، والى ارتفاع عدد العاطلين من العمل. وسنقترب اكثر فأكثر من مفهوم الدول الفاشلة التي تنهار وتفلس، لكنها لا تقف مجدداً على رجليها، وتغرق في الدوامة لعقود وليس لسنوات.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.