20 Sep
20Sep
LOBNAN.NET WHATSAPP GROUP

خلال الأيام القليلة الماضية، حافظ سعر الدولار على مستويات تراوحت بين 13 و 14 ألف ليرة، إلا أنها قابلة للازدياد خلال المرحلة المقبلة.


وفعلياً، فإن مجمل الخبراء الاقتصاديين يحذرون من ارتفاع قادمٍ للدولار، خصوصاً أنه ليست هناك آلية واضحة تساهم في تخفيضه أو لجم صعوده المتوقع في أيّ لحظة.


وفي السياق، قال الخبير الاقتصادي محمد الشامي لـ”لبنان24″ أنّ “الدولار سيأخذ مساراً تصاعدياً في ظل عدم وجود أجوبة كافية عن كيفية رفع الدعم وخطة التعافي”، وأضاف: “حالياً، فإننا نشهد هبوطاً مرحلياً في سعر الدولار وسط حديثٍ عن ألاعيب تحصلُ في الخفاء من قبل تجار عملات معينة”.


وتابع الشامي: “واقعياً، فإن هذا الأمر لا يمكن أن يستمرّ، إذ أننا خلال الأسابيع القادمة سنتجه نحو الأسوأ. وبشكل مباشر، فقد جرى رفع الدعم عن الوقود، لأنه يوم صدور جدول تركيب الأسعار للمحروقات، كان سعر البنزين يوازي تقريباً سعر صرف الدولار في السوق الموازية، أي أنه كان 180 ألف ليرة على دولار 12 ألف ليرة، بينما كان سعر الدولار في السوق الموازية 13 ألف ليرة، ولهذا في إن السعر قريب. وفعلياً، عندما يرتفع الدولار فإن سعر البنزين سيرتفع، ما يعني أن قيمته ستتحرر أيضاً من ضوابط”.


ومع هذا، فقد رأى الشامي أنه “لن تعود هناك قدرة لدى البنك المركزي والمصارف على تمويل الاستيراد، ما يعني أن المستوردين سيذهبون لشراء الدولار من السوق السوداء، وهو الأمر الذي ستكون له تداعيات على سعر الصرف”.


ورأى الشامي إنه “مرحلياً، فإن هذه السوق ستكون قادرة على تلبية تأمين الدولارات لأن هناك مبالغ كبيرة من العملة الخضراء تتدفق فيها، إلا أن الأنظار تتجه إلى الاستمرارية في ذلك”.



المصدر : لبنان 24

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.