خبر مفرح سياحياً


12 Nov
12Nov

يبدو أن خطة وزارة السياحة لتحريك القطاع وإخراجه من هذا الجمود القاتل، نجحت في إصابة الهدف… إذ أكد نقيب أصحاب مكاتب السفر والسياحة جان عبود لـ”المركزية”، “أن “الرّزمة السياحية” حرّكت الجمود السياحي، وبدأت النتائج تظهر من خلال الإقبال في ثلاث محطات عربية هي العراق والأردن ومصر.

 أما بالنسبة إلى المحطات الأوروبية فلا تزال نتائجها غير واضحة كونها تتطلّب بعض الوقت لتظهر جلياً”، لكنه لفت إلى أن “الأهم في الخطة هو التنسيق القائم بين وزارة السياحة والـ”ميدل إيست” والقطاع السياحي الخاص من مكاتب سفر وسياحة وفنادق، إضافة إلى الأسعار المتدنية… الأمر الذي يحفّز الشركات السياحية العملاقة على إدراج لبنان على جدول رحلاتها واعتباره من الدول الأقل كلفة سياحياً”.

وفي السياق، ثمّن عبود مبادرة وزير السياحة وليد نصّار لتنشيط حركة السياحة في موسم الأعياد المقبلة وفصل الشتاء، بعدما وضعت الوزارة “رزمة سياحية” بأسعار متهاودة لاستقطاب أكبر عدد من السيّاح إلى لبنان في تلك الفترة”.

وكشف عبود عن اعتماد ثلاثة عناصر أساسية لإنجاح المشروع: الوقت، والسعر، والالتزام “فتحرّكت الوزارة مع اللجنة السياحية لطرح الرزمة سريعاً قبل بدء موسم الشتاء”. وتابع: وافقت شركة الطيران الوطنية “ميدل إيست” على المشاركة في الرزمة عبر وَضع أسعار تشجيعية لتذاكر السفر. كما وافق عدد من الفنادق على تقديم أسعار تشجيعية للتمكّن من استقطاب أكبر عدد من السيّاح.

ولفت في هذا الإطار، إلى مرحلتين:

– في المرحلة الأولى: اعتمدت الوزارة عدداً محدوداً من مكاتب السياحة والسفر للمشاركة في تنظيم الرزمة، وذلك لتسهيل حصر الأسعار التنافسية المقدَّمة من الشركة الوطنية والفنادق المعنية وعدم استعمالها لغايات أخرى كالسفر والأعمال وغيرهما…

– في المرحلة الثانية: عمّمت النقابة الخبر على مكاتب السفر والسياحة النقابية وطلبت من الراغبين في المشاركة التقدّم بطلباتهم إلى النقابة تمهيداً لرفعها إلى المعنيين في الوزارة. فتقدّم عدد من أصحاب المكاتب حتى تاريخه، في حين أن الوزارة في صدد ضمّ تلك المكاتب إلى المكاتب الأخرى المنظِمة.

وخَلُص عبود إلى التأكيد أن “الهدف الأول والأخير في مشروع وزارة السياحة، خدمة القطاع السياحي في لبنان وتنشيطه، أما نظريّة المؤامرة الدائمة غير موجودة إلا في العقول المُظلِمة”.  

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.