05 Dec
05Dec

أفادت معلومات ، أنّ "سفراء ودبلوماسيين وقناصل فخريين عاملين في الخارج "مُستائين" من مضمون تعميم حديث لوزارة الخارجيّة والمُغتربين، يفرض عليهم الحضور عليهم الحضور شخصيًا هم وعائلاتهم إلى لبنان من أجل تجديد جوازات سفرهم الدبلوماسيّة والخاصّة المُنتهية صلاحياتها، علمًا أنّ الأنظمة النافذة تُتيح لهم إرسالها في الحقيبة الدبلوماسية لتجديدها إسوةً باللبنانيين حملة جوازات السفر العاديّة".

ووفق المعلومات، فإنّ "هذا الإجراء المُستجد يُكبد السفراء المتضرّرين مع عائلاتهم عناء السفر، خصيصًا لهذا الغرض، إضافةً إلى ما يترتب على ذلك من تكاليف "باهظة" بالعملة الصعبة".


ويُفيد أحد الدبلوماسيين المتضرّرين، بأنّ "هذا التعميم صدر بناءً على إصرار مُباشر من السفير غادي الخوري، مدير الشؤون السياسية والقنصليّة، الذي مَنح نفسه صلاحية إستنسابية/تمييزية تُتيح له التجديد عن بُعد لِمن يُريد وفرض الحضور إلى لبنان على مَن يُريد، دون أيّ مسوغ أو سند قانوني".

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.